Media & Civil Society: Protection Against Human Rights Violations

Media & Civil Society: Protection Against Human Rights Violations

By: Mohammed Shamma, JHR Trainer, Jordan

 

February 2011 –  it was a regular work day until I received a phone call at four o`clock in the afternoon from Linda Kalash, the director of Tamkeen Center for Legal Aid and Human Rights. She asked me to go to the center’s office to interview 37 female workers from Sri Lanka who escaped the homes where they worked in after their rights were violated by their employers.

I wrote a story about this, where I tried to find a shelter for these workers to assist the Tamkeen Center. After I wrote this story about specialized shelters for domestic female workers who are in dispute with the law, Tamkeen Center, in collaboration with Human Rights Watch, issued a rights report on the legal status of Asian domestic workers in September 2011.

The Tamkeen Center would not have received this attention without the media’s role in revealing the issue as a violation against a vulnerable group.

13220071_949986238452038_536654404_n

The relationship between media and civil society has a mutual benefit. Media relies on sources, studies, expertise and facilitation to reach victims; while civil society aims at mobilizing support for human rights issues through media. There is no material benefit between the two except the common good.

Human trafficking is a multi-country problem whose victims are marginalized. The victims receive no support, except from rights organizations and the free media that protects human rights and believes in the organization’s role. These were some of the themes that were discussed during a specialized session of media’s role in protecting people from human trafficking.

My colleague, Ezzedine El-Natour, wrote stories that were published through the support of JHR and journalist Khaled Al-Qudah, from Al-Rai Newspaper. Ezzedine El-Natour s story was about human trafficking against Asian female workers who were imprisoned until they were deported. Another story, written by Taghreed El-Doghmy, highlighted how difficult it is to prove human trafficking crimes. Many victims don’t receive protection nor compensation due to the absence of clear legal mechanisms.

These two stories were published after our colleagues collected data and conducted interviews with the victims, experts, human rights activists, rights organizations representatives and governmental officials; under the supervision of JHR. They were presented to an audience of Jordanian and South Eastern Asian activists to showcase how stories can enhance the protection and awareness of rights through media.

The audience, mostly from South Eastern Asian countries (India, Sri Lanka, Nepal, Bangladesh, Pakistan and Philippines), interacted with our media session. Their big concern – the living circumstances of migrant workers.

Hence, it has been an opportunity to exchange knowledge and communication channels to collaborate for future initiatives to follow the track of violations against migrant workers; in their countries and in Jordan.


الإنتهاك     

محمد شما

في شباط العام 2011 كان يوم عمل عادي بالنسبة لي، إلى أن تلقيت اتصالا في الساعة الرابعة عصراً من مديرة مركز تمكين للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان، “ليندا كلش”، طلبت مني المجيء إلى مقر المركز لمقابلة 37 عاملة سيرلانكية هربن من منازل عملهن بعدما انتهك أصحابها حقوقهن.

قمت بإعداد قصة حول الموضوع، حاولت خلالها أن أجد ملجأ يأوي هذا العدد من العاملات لإعانة مركز تمكين فكان اتحاد المرأة الأردنية، الذي تعاون بعد ما اتصلت بمديرة الاتحاد “نادية شمروخ” وأعددت قصة أخرى حول ملاجئ مخصصة للعاملات في نزاع مع القانون وغياب مكان يأويهن رسميا. بعد ذلك قام مركز تمكين بالتعاون مع منظمة هيومان رايتس ووتش بإصدار تقرير حقوقي حول الوضع القانوني للعاملات الأسيويات في أيلول العام 2011.

هذه الحادثة ما كانت لولا إهتمام المنظمة الحقوقية “تمكين” بدور الإعلام في إثارة القضية باعتبارها حق تعرض للانتهاك لفئة هشة وهي العمالة المهاجرة الأسيوية.

العلاقة بين الإعلام ومنظمات المجتمع المدني، منفعة متبادلة، “الإعلام” يستند على المصادر ودراسات وخبرات وتسهيل مهمة الوصول إلى الضحايا، و”المجتمع المدني” يسعى إلى الحشد والتأييد في قضايا حقوق الإنسان عبر الإعلام، لا مصلحة مادية بينهما غير الصالح العام.

“الإتجار بالبشر” جريمة عابرة للدول، ضحاياها مهمشون، لا صوت لهم غير المنظمات الحقوقية المدافعة عنهم وإعلام حر يخدم حقوق الإنسان، ومؤمن بأهمية ودور المنظمات، كان تلك بعضا من عناوين الجلسة المخصصة لدور الإعلام في  حماية الأشخاص من جريمة الإتجار بالبشر، وفيها عرضت وزميلي عز الدين ناطور قصصا صحفية نشرت بدعم من JHR حول حماية حقوق الأفراد من هذه الجريمة إضافة إلى زميلنا خالد القضاة من جريدة الرأي.

قصة للزميل عز الدين ناطور حول الإتجار بالبشر بحق عاملات أسيويات يتم سجنهن إلى حين تسفيرهن والتي فازت كأفضل قصة في مسابقة “JHR” بالتعاون مع معهد الإعلام الأردني JMI  ونشرت في موقع عمان نت، إضافة إلى قصة أخرى للزميلة تغريد الدغمي في ذات الموقع حول صعوبة إثبات جرائم الإتجار بالبشر ما يعني ضحايا كثر ولا حماية وتعويض لهم نتيجة غياب آليات واضحة في القانون للحماية ومتابعة الحالات بعد وقوع الإسقاط.

تلك القصتان نشُرتا بعدما قام الزملاء بإعداد بيانات وأجروا مقابلات مع ضحايا، خبراء ونشطاء حقوقيين وممثلين عن مراكز حقوقية، ومسؤوليين حكوميين، بإشراف من قبل JHR . تلك القصص كانت أمثلة تم عرضها أمام جمهور من النشطاء الأردنيين ومن دول شرق أسيا، ليتعرفوا على قصص سوف تساعدهم في تعزيز الحماية والوعي بالحقوق عبر الإعلام.

تفاعل الحضور المشارك والذي غالبيتهم من دول شرق أسيا (الهند، سيرلانكا، نيبال، بنغلادش وباكستان والفلبين) الذين تفاعلوا معنا في جلستنا الإعلامية وكانت أسئلتهم حول ظروف التعامل مع العمال المهاجرين الذين هم أبناء جلدتهم. كان بالمحصلة تبادلا للمعارف وطرق التواصل فيما بيننا أملا في عمل مشترك في المستقبل لتتبع مسار الإنتهاك بحق العمالة

 

Search articles

Subscribe to the JHR newsletter

Explore topics

Tags

Tunisia Poland The Democratic Republic of Congo Pakistan Morocco South Sudan Lithuania Latvia Kenya Canada Iraq Afghanistan Lebanon Mali Turkey

Your donations help fund the work we do