Data Journalism in Jordan: A Success Story

By:  Anas Damra

 Anas Damra
Anas Damra

Since 2008, Data Journalism has become an integral part of the world’s largest media outlets. It has become a new industry in the media space, and has received the public’s appreciation for the fast, simple, appealing and rich information it provides.

It goes without saying that obtaining accurate data and information is more difficult than “stacking” a thousand words on top of one another and drafting them in the form of a report or an article, especially in countries that are reluctant to provide information. Data Journalism is “nascent” in Jordan. It started spreading in the country in 2013 through the efforts of individual initiatives and within limited institutions. So far, very few organizations consider Data Journalism part of their work and operations, or employ journalists who specialize in working on this kind of journalism.

In 2013, a Canadian organization called “Journalists for Human Rights” (JHR) launched a series of innovative training workshops for Jordanian journalists in cooperation with the Jordan Media Institute. The journalists received intensive training and mentorship on “Data Journalism”. The workshops also focused on introducing the new industry, the mechanism for revising information and numbers from texts and transforming them into visualizations, and learning from regional and international experiences.

I was lucky enough to be among the journalists who were trained by professional trainers from Jordan and Egypt. I was working as a business journalist at the time, which made it more exciting for me, since a large number of readers skip the economic pages, as they believe they are filled with scattered information and figures.

I began to apply the skills I had gained from JHR’s training with “Al Arab Al Youm” newspaper and the “Ammannet.net” website where I was working, and the feedback from the public and management was positive. Then, after a short period of time and after dealing with designers from outside the institution, I realized that I needed to get a good background in design.

Working with Infographics consists of two parts as the word suggests: “Info” for information, and “graphics” for design. This meant that, as a journalist, I either needed a designer who would understand exactly what I had in mind, or I needed to create them myself.

Despite my belief in team work and its importance, the second option was more appealing to me than searching for a designer who could read my thoughts. In a short period of time, I mastered 3 of the most important design programs out there (InDesign, Illustrator, and Photoshop), which designers rely on to design ads, books, and basically anything. I managed to do so by spending at least 4 hours every day, learning from free lectures and articles published on YouTube.

Now, two years after this experience, I got a job outside Jordan. I was chosen for this job because I am a “data journalist”. I also make a secondary income from freelance work in the design of Infographics, books, annual reports, and websites for media organizations or companies.

Still, the story did not end here. This field has led me to get deeper in the field of infographics design. With the spread of interactive Infographics, which enables the audience to interact with the story in a more attractive manner, a number of clients have requested stories of this kind. I’ve become capable of providing interactive stories or full pages of a report or investigation that contain text, images, video, sound, infographics, special effects, etc.

I certainly do not intend to change my career path from a journalist to a designer, but being a journalist with design skills has its advantage. I can be part of the data analysis and organization process, and my clients rely on me to fully create stories, and not stick to design.

Finally, in the era of “Digital Media”, you have to be proactive and up to date with all the new developments. It will not be acceptable now to be a journalist with traditional skills only. You should be skilled in photography, video and audio editing, design, and even programming; you can employ all these skills to showcase your story online.


تجربتي مع صحافة البيانات

*  أنس ضمرة

منذ 2008 أصبحت صحافة البيانات جزءً لا يتجزء من المؤسسات الصحفية الكبرى في العالم بأسره، بحيث دخلت كصناعة جديدة في فضاء الإعلام، ولاقت استحسانا من الجمهور لما تقدمه من وجبة دسمة من المعلومات بسرعة وبساطة وبشكل اكثر ج

اذبية.

لا شك بأن الحصول على البيانات والمعلومات الدقيقة أكثر صعوبة من “رص” ألف كلمة فوق بعضها وصياغتها كتقرير او مقال، لا سيما في دول تتحفظ على المعلومات أو تتيحها على استحياء.

صحافة البيانات “الوليدة” بدأت بالإنتشار في الأردن عام 2013، بمبادرات فردية، وضمن مؤسسات محدودة، وحتى الوقت الحالي هناك مؤسسات محدودة جدا التي تعتبر صحافة البيانات جزءا من عملها، او توظف صحفيين متخصصين في العمل على هذا النوع من الصحافة.

منظمة jhr وبالتعاون مع معهد الإعلام الأردني، أطلقت عام 2014 مجموعة دورات تدريبية لصحفيين اردنيين، ليتلقوا تدريبات مكثفة حول “صحافة البيانات” حيث ركزت هذه الورش على التعريف بهذه الصناعة الجديدة، وآلية تنقيح المعلومات والارقام من النصوص وتحويلها إلى اشكال مرئية، والاطلاع على تجارب عربية وعالمية.

ولأنني – كما أعتقد – واحد من المحظوظين، كنت واحدا من الصحفيين الذين تلقوا هذا التدريب، على يد مدربين محترفين من الاردن، ومصر، وذلك في الوقت الذي كنت أعمل فيه صحفيا اقتصاديا، مما جعل الأمر مثيرا أكثر بالنسبة لي، بإعتبار أن عددا كبيرا من القراء يتجاوزون الصفحات الاقتصادية لما تحتويه من زخم كبير من المعلومات والأرقام المتناثرة.

بدأت بتطبيق ما حصلت عليه من تدريب في صحيفة “العرب اليوم” وموقع “عمان نت” حيث كنت أعمل في ذلك الوقت، الامر الذي لاقى استحسان الجمهور والإدارة بذات الوقت.

بعد فترة وجيزة وبالتعامل مع مصممين من خارج المؤسسة، ايقنت ضرورة أن أكون مصمما، أو أن يكود لدي خلفية جيدة في التصميم، باعتبار أن العمل تحت عنوان”انفوجرافيك” فهو ينقسم إلى قسمين كما يظهر في الكلمة “أنفو” وهي المعلومات، و”جرافيك” وهي التصميم، وهذا يعني أنك  كصحفي بحاجة إلى مصمم يفهم بالتحديد ما تفكر به أو أن تكون أنت المصمم.

رغم إيماني بالعمل الجماعي وأهميته، إلا أن الخيار الثاني بات يروق لي بشكل أكبر من ان ابحث عن مصمم يمكنه الدخول إلى خلايا الدماغ لدي، وبفترة وجيزة أتقنت 3 من أهم برامج التصميم في العالم (InDesign , illustrator , Photoshop) والتي يعتمد عليها كافة المصممين في تصميم الإعلانات و الكتب و التصاميم الإعتيادية، وذلك من خلال قضاء ما لا يقل عن 4 ساعات يوميا على الدروس المجانية المنشورة على “يوتيوب”.

الآن، وبعد مضي عامين على هذه التجربة، حصلت على وظيفة خارج الأردن بميزة أنني “صحفي بيانات” بالإضافة إلى دخل إضافي من العمل الحر في تصميم انفوجرافيك والكتب، والتقارير السنوية والمواقع الإلكترونية، لمؤسسات إعلامية او الشركات.

لم تنتهي القصة هنا، هذا المجال قادني إلى ما هو أعمق في مجال التصميم و الأنفوجرافيك، حيث بات حديثا ينتشر الإنفوجرافيك التفاعلي والذي يمكن الجمهور من التفاعل مع القصة ويبدو بشكل اكثر جاذبية، وبعد طلب عدد من العملاء لدي قصص من هذا النوع، الأن أصبحت قادرا على تقديم قصص تفاعلية، او حتى صفحات كاملة للتقرير أو تحقيق صحفي، بحيث يضم النص والصور، الفيديو، صوت، انفوجراف، مؤثرات، وغيرها.

بالتأكيد لا أنوي التحول من صحفي إلى مصمم، لكن اذا كنت صحفي وتمتلك مهارات التصميم، سيكون لديك ميزة كبيرة امام العملاء، باعتبار انك ستكون جزءً من عملية تحليل البيانات وترتيبها، ويعتمد عليك عملائك في إنشاء قصصهم بشكل كامل وليس فقط في التصميم.

اخيرا، في عصر الـ ” Digital media” عليك أن تكون مبادرا ومواكبا لكافة التطورات، حيث أنه لن يكون مقبولا الآن أن تكون صحفي فقط، يجب عليك أن تتمتع بمهارات التصوير وتحرير الفيديو والصوت والتصميم، وحتى البرمجة، إلى أن تصبح “الصحفي الشامل”، وكل هذا ستقوم بتوظيفه في عرض قصتك على الأنترنت.

Search articles

Subscribe to the JHR newsletter

Explore topics

Tags

The Democratic Republic of Congo Tunisia Pakistan Morocco South Sudan Lithuania Latvia Poland Kenya Canada Iraq Afghanistan Lebanon Mali Turkey

Your donations help fund the work we do